الأربعاء، 22 مايو، 2013

جماعة الأسير يحاولون منع دفن الشهيد صالح الصباغ في صيدا

أشاع الأسير وجماعته أجواء التوتر في مدينة صيدا، بعدما طلب من أتباعه الى التجمهر أمام مقبرة صيدا الجديدة في منطقة سيروب واقفال الطريق لمنع حزب الله من دفن الشهيد صالح الصباغ الذي استشهد في معركة طرد الجماعات التكفيرية من ريف القصير وحمص.
هذه المشكلة التي افتعلها الأسير وأتباعه لم تكن سوى عراضة مكشوفة لأن حزب الله سبق وأن قرر دفن الشهيد في مقبرة صيدا التابعة لدار الإفتاء الجعفري في البوابة الفوقا. ولكن ما قام الأسير وأتباعه ينبع من حقدهم على الشهيد صالح صباغ الذي انتقل من المذهب السني الى المذهب الشيعي والتزم في خط شيعة محمد وآل محمد.
خطوة الأسير وأتباعه تسببت في توتير الوضع الأمني في مدينة صيدا وتم اقفال بعض المدارس والجامعات وانتشرت القوى الأمنية في المدينة.

المقبرة الجعفرية في صيدا حيث تم دفن الشهيد صالح الصباغ

أتباع الأسير أمام المقبرة في سيروب


حاجز لجماعة الأسير في صيدا


انتشار أمني للجيش ويبدو احد أتباع الأسير في وسط الطريق