السبت، 11 مايو، 2013

مزارعو الجنوب يعقدون اجتماعهم في عدلون: لتؤمن الدولة المرور الآمن للشاحنات من والى سوريا

عقد مزارعو الجنوب لقاء موسعا في سهل عدلون، بحثوا في خلاله وجوب ايجاد حلول دائمة وآمنة لمرور الشاحنات من سوريا وإليها.
حضر اللقاء رئيس تجمع مزارعي الجنوب هاني صفي الدين ونائبه رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني، رئيس رابطة مخاتير صور رضا عون وحشد من المزارعين واصحاب مشاغل توضيب الحمضيات والموز.
واستعرض الحضور واقع القطاع الزراعي وكيفية ايجاد الحلول التي يمكن ان تحمي ما تبقى من هذا القطاع، القى الحسيني كلمة شدد فيها على "ضرورة ابقاء اللقاءات مفتوحة لمتابعة مسار كيفية تأمين حركة العبور من والى سوريا"، موجها "الشكر للقيادتين السورية واللبنانية وكافة الاجهزة الامنية وفي مقدمها الجيش وقائده العماد جان قهوجي لسهرهم على فتح الطريق لتصدير منتجاتنا الزراعية الى سوريا، تفاديا لكارثة اقتصادية قد تصيب هذا القطاع والعاملين فيه والذين يشكلون نحو 60% مباشرة اما مداورة املا لتطبيق كل المعاهدات وايجاد حل دائم للطريق الدولية بين لبنان وسوريا".
كما طالب الحسيني "مؤسسة ايدال دفع المستحقات عن العام 2012". فيما اثنىى المختار رضا عون على "دور الجيش الذي عمل على فتح الطريق بين لبنان وسوريا"، آملا في الوقت ذاته "حماية الصهاريج السورية كي لا تتكرر عملية اقفال الطريق من الجانب السوري".
وطالب عضو نقابة مصدري الحمضيات والموز رضا فاضل "الحكومة اللبنانية،ايجاد حل دائم للطريق الدولية الذي يشكل اقفالها تهديدا اقتصاديا لشريحة كبيرة من اللبنانيين يعملون في قطاع الزراعة"، آملا "ابقاء هذه الطريق مفتوحة لتتمكن من تصدير منتجاتنا وعدم الوقوع في كارثة اقتصادية"، ومنوها بدور "الجيش حامي الوطن الساهر على امن واستقرار ابنائه لقيامه بفتح الطريق الدولية من والى سوريا".