الجمعة، 25 مارس، 2016

السنسول يشق طريقه في البحر

شق السنسول طريقه في البحر، وظهر على هيئة هلال يكبر فوق زرقة الماء، ويبدو كأنه سفينة توشك على السفر.
باتت المينا حقيقة، ولاتزال سلاسل الصيادين تنتظر السمك الوفير. ولا يزال حلمهم بِحِزم من المراكب يقض مضاجعهم مع ارتفاع أذان الفجر. 
يمكن لأهل عدلون مراقبة السنسول وهو يتحدى الموج. بعضهم لا يعتبره غريبا عن بحرهم وبعضهم يعتبره ابن البلدة. 
السنسول بات هو "الأثار" فوق أثار التاريخ البعيد، وقد يكون فرصة ونعمة لابناء عدلون في المستقبل لو أحسنوا استثمار المينا.