الاثنين، 9 مارس، 2015

كادت أن تتحول ثكنة ساري إلى سرطان: مقبرة نووية في عدلون

أحبط الرئيس نبيه بري قرارا رسميا يقضي بتحويل ثكنة الجيش اللبنانية قرب النبي ساري في عدلون الى مقبرة للمواد الملوثة بالإشعاعات النووية المستوردة من الخارج، والتي تُسبب أمراض سرطانية قاتلة، وتهدد سلامة البشر والشجر والتربة والماء.   
وبناء لطلب الرئيس بري ألغت وزارة الدفاع قرارها وشكلت لجنة للبحث عن مكان بديل. 
الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور معين حمزة في التقرير الذي سلمه الى رئاسة الحكومة، وأوضح فيه أن المركز الذي تم اقتراحه في عدلون لا يستوفي الشروط البيئية ولا الفنية ولا الطبيعية، اذ أنه يقع في منطقة زراعية ـ سياحية، إضافة الى قربه من السكان ووجود موارد مائية حيوية بالقرب منه (خطر الفيضانات)، فضلا عن نشاط زلزالي دائم في المنطقة كونها تقع على خط صريفا نفسه. 

للمزيد راجع جريدة السفير
http://mobile.assafir.com/Article/406741