الجمعة، 5 سبتمبر، 2014

المقاومة تحبط عملية تجسس إسرائيلية في عدلون

نجحت المقاومة الاسلامية مجددا في احباط عملية تجسس إسرائيلية، وتمكنت من اكتشاف شبكة مراقبة وتنصت، مزروعة فوق احدى تلال بلدة عدلون الى الشرق من مقام النبي ساري، وخاضت المقاومة سباقاً مع منظومة الاستخبارات الاسرائيلية وتمكنت في تفكيك جهاز واحد أو أكثر من ضمن مجموعة أجهزة مموهة على شكل صخور، بينما تمكنت احدى طائرات التجسس الاسرائيلية من تفجير أحد الأجهزة خلال قيام الخبير العسكري في المقاومة حسن علي حيدر بتفكيك الجهاز مما أدى الى إصابته بجروح بالغة في الوجه قبل ان يستشهد. 
وكان أهالي عدلون وأبناء المنطقة سمعوا دوّى انفجار في خراج البلدة، وتبين أنه ناتج عن تفجير جهاز تنصت إسرائيلي كان مزروعاً على أطراف البلدة قرب مقام النبي ساري،
وتبين لاحقا ان جهاز التنصت زرعه العدو الاسرائيلي في خراج البلدة على شبكة اتصالات المقاومة، ولحظة اكتشافه فجره العدو عن بعد.
وذكرت قناة "المنار" ان طائرة اسرائيلية من دون طيار كانت تحلق فوق عدلون، وفجرت الجهاز فور اكتشافه. وأشارت مصادر في البلدة الى ان الانفجار حدث اثناء محاولة تعطيله من قبل المقاومة.
واعلنت المقاومة الاسلامية في بيان "استشهاد المجاهد البطل حسن علي حيدر" من بلدة أنصارية (الزهراني)، مشيرة إلى ان "الشهيد هو من اكتشف جهاز التجسس الإسرائيلي".
وجاء في بيان النعي: "بمزيد من الفخر والاعتزاز تزف المقاومة الاسلامية في جنوب لبنان الى مقام صاحب العصر والزمان وشعبها المقاوم الشهيد المجاهد المعطاء البطل حسن علي حيدر من بلدة أنصارية الجنوبية"، مضيفاً ان "إصابة حيدر كانت في الوجه وقد نال وسام الشهادة".
وصدر عن قيادة الجيش، مديرية التوجيه، البيان الآتي: "بتاريخه حوالي الساعة 15,45 عثرت دورية تابعة لمديرية المخابرات في الجيش على جسم غريب في محيط بلدة عدلون. وأثناء التحضير للكشف عليه، أقدم العدو الإسرائيلي على تفجيره عن بعد، ما أدى إلى إستشهاد أحد المدنيين الذي تواجد بالقرب من المكان.
وفرض طوق أمني حول مكان الإنفجار، وبوشر التحقيق بإشراف القضاء المختص".