الجمعة، 27 سبتمبر، 2013

مسيرة الوداع، عماد غزالة في أول يوم له عند الله

ودعت بلدة عدلون  الشهيد عماد غازي غزالة في موكب جنائزي مهيب غصت به الشوارع، وشارك في مسيرة التشيع حشد كبير من أبناء البلدة والقرى المجاورة، وردد المشيعون هتفات التكبير والوفاء للشهيد الذي استشهد أثناء قيامه بواجبه الجهادي كما جاء في بيان وزعته المقاومة الإسلامية وزفت فيه الشهيد عماد الى الملكوت الأعلى.
ومنذ ظهر اليوم انتظر أصدقاء وأحبة الشهيد عند جسر الزهراني وصول الجثمان الطاهر من بيروت، ومن هناك، انطلق موكب من السيارات ضاق به الطريق، وصولاً الى منزل أهل الشهيد على المفارق حيث كان أهل الضيعة يقفون لاستقباله بنثر الورود والأرز وصيحات التكبير. 
عند العصر انطلق موكب التشييع على الأكف باتجاه الجبانة، وحمل النعش أخوة الشهيد والأقارب ورفاق درب الجهاد، وتم لف النعش بعلم المقاومة الإسلامية وحمل المشيعون رايت حزب الله والمقاومة، ورفعت صور للشهيد محمد حسن شحادي أيضاً.وسار في المقدمة حملة الرايات وصور الشهيد والقادة والفرقة الموسيقة التابعة لكشافة الإمام المهدي (عج). الموكب اخترق شوارع البلدة وصولاً إلى الجبانة وسط اللطميات الحسينية والشعارات الكربلائية، وصلَّى على الجثمان الطاهر امام البلدة الشيخ حسن دبوس قبل أن يُوارى في ثرى جبانة البلدة.  

الشيخ حسن دبوس في صلاة الجنازة

الفرقة الموسيقية
قنوت الشهداء
من مسرة التشييع