الأحد، 21 يونيو، 2009

البطيخ العدلوني بسطات وخيام واحمر "ع" السكين


اشتهر البطيخ العدلوني قبل أكثر من خمسين عاماً بحلاوة طعمه وحمرة لونه وذاع صيته في لبنان والعالم العربي وبات الأسم يدل على الجودة والتميز. هذا العام بدأ موسم البطيخ لكن العدلوني غادر السهل تاركا خلفه شجر الموز الأخضر يلون المساحات الممتدة من شط البحر الى الجبل.
ولعل سبب شهرة البطيخ العدلوني تعود الى الزراعة البعلية التي ابتكرها أهل عدلون قبل في نهاية القرن التاسع عشر وظلت مستمرة الى تاريخ العمل بمشروع مياه الليطاني, كان البطيخ العدلوني البعلي صغير الحجم لكنه يتمتع بطعم البطيخ الأصلي، وبعد اعتماد ري البطيخ بالماء انتفخت البطيخة وصارت أكبر حجما واثقل وزنا وأوفر ربحا. واستطاع ان يأخذ البطيخ الروزي والأميركاني وغيره من التسميات اسم البطيخ العدلون منتحلا الأوصاف لكنه لم يتمكن من انتحال "المذاق" نفسه.
هذا العام لم ينبت في سهل عدلون البطيخ، لكنه موجود على الطريق العام