الجمعة، 1 فبراير، 2008

حضور شعبي كبير ومشاركة نيابية وممثلين عن بري ونصرالله في تأبين محمود حايك

أحيت اليوم الخميس بلدة عدلون ذكرى مرور ثلاثة أيام على استشهاد الفتى محمود حايك في أحداث مار مخايل يوم الأحد الماضي، وشهدت شوارع البلدة حركة سير كثيفة بسبب المشاركة الشعبية الكثيفة في احياء الذكرى، وقد لبت الدعوة لاحياء الذكرى المناطق الجنوبية كافة، وتميزت الذكرى بحضور نيابي واسع وممثلين عن رئيس مجلس النواب نبيه بري والأمين العام للسيد حسن نصر الله، وشددت الكلمات التي ألقيت على ضرورة انجاز التحقيقات وكشف المتورطين في عمليات اطلاق النار التي أدت الى استشهاد محمود وخمسة من المحتجين.
وكانت اللجنة الطبية الثلاثية أكدت في تقرير لها سلمته للتحقيقات الجارية في احداث مار مخايل ان الشهيد محمود حايك أُصيب بطلق ناري من أعلى يمين الصدر وخرج من الجهة اليمنى للظهر. وأكدت اللجنة التي تضم الأطباء الشرعيين حسين شحرور وأحمد المقداد وعاصم حيدر أن العدد الأكبر من الاصابات حصل من مسافة تعتبر بعيدة (يفوق المترين الى ثلاثة امتار وما فوق) ومعظمها من اعلى الى اسفل.
ومن المتوقع ان تكشف قيادة الجيش اللبناني غداً عن نتائج التحقيقات بحسب معلومات صحفية خاصة تم التداول فيها اليوم.