الأربعاء، 30 يناير، 2008

العاصفة اتلفت الموز والحامض والليمون وثلجت الثمار

أدى الجو العاصف إلى أضرار كبيرة في بساتين بلدة عدلون. وقد أفاد المزارعون ان الأضرار الجسيمة لحقت بأشجار الليمون والموز على أنواعها، إضافة إلى الخيم البلاستيكية التي تضررت بشكل كبير.وأدت الرياح العاتية التي ضربت المناطق اللبنانية إلى تمزيق الخيم الزراعية البلاستيكية، التي تعتاش منه العديد من العائلات، كما قضت على أكثر من نصف موسم الموز لهذا العام، ووصف أحد المزارعين مشهد الموز "المسجى على الأرض" كأنه المجزرة، كما كسرت الرياح أغصان شجر الليمون وتسببت في سقوط الليمون.
والى جانب الرياح العاتية فقد نزلت حبات البرد التي تساقطت بكثافة وغزارة الى اتلاف الثمار، وناشد المزارعون هيئة الاغاثة الحكومية بالتوجه الى بلدة عدلون من أجل معاينة أضرار العاصفة القطبية والتعويض على المزارعين.
مصلحة الأرصاد الجوية في مطار بيروت الدولي توقعت بلوغ العاصفة ذروتها اليوم الخميس على أن تبدأ بالانحسار بعد ظهر اليوم الخميس، ويبقى الطقس غائما جزئياً يوم الجمعة المقبل، مع ارتفاع في درجات الحرارة يتحول مساء إلى غائم وممطر وتتساقط الثلوج بدءاً من الف متر.