السبت، 22 سبتمبر، 2007

حمزة عبود: الحركة الشعرية اللبنانية بين الأكثرغنى وتجدداً على مستوى العالم

يبدأ من رقم يمشي. يرى جسده يتحرك بين الاوراق وبيوتاً تتراكض خلفه. قادم من الكلمات البعيدة، يقرأ البيوت النائمة وينتزع أحلامها. يأكل أعشاب البحر والحشرات المائية. يسرق أثداء الأشجار. لا يعرف لغة ولا يتنفس وجها. ولا يذكر غير النعاس الذي جمّع أطيافه.
يعرف ان المجد حالة منحرفة. يستريح الى الالم الجميل كما يستريح البحر الى حافة الشاطىء. يفتش عن حكمة في آخر السطر. عن سبب يجعل الاهل حجارة والبيوت منافذ ريح.
بقية الموضوع هنا في جريدة الرأي