الأحد، 4 سبتمبر، 2016

المجرور والمسبح الشعبي جيران

غالبية أبناء بلدة عدلون الذين يقصدون المسبح عند الميناء لا يعرفون أن مجرور الصرف الصحي يشاركهم المسبح نفسه. 
على بعد أمتار قليلة الى الجنوب من الشماسي المنصوبة لزوار الميناء تفوح رائحة المياه الآسنة من مستنقع تحيط به ترسبات المجاري والرمال المتحركة قبل أن يفيض هذا المستنقع الأسود الى البحر أو يتكفل الموج بإفراغ الفضلات عنوة في المسبح. 
ويتسبب المجرور بتلوث مياه المسبح الشعبي الواقع داخل ميناء عدلون (قيد الإنشاء)، ويُهدد رواد المسبح بأمراض جلدية ومعوية، ويُفسد رمال الشاطيء الذهبية.