الاثنين، 25 أغسطس، 2008

مات ابراهيم كامل، فقدت ذاكرتنا فرحتها

رحل الرجل صاحب البسمة الدائمة، رحل حامل السعادة الى الأطفال، خطفه هذا الخبيث، وخطف معه احلامنا الصغيرة.
مات ابراهيم كامل وهو يصارع الموت، وحتى في هذه اللحظة الصعبة كان يستريح مازحاً ثم يعاود الى مواجهة الموت ببسمة حزينة.
عاش ابراهيم كامل نصف حياته على "الموتوسيكل" متنقلاً بين شوارع البلدة وفي البلدات المجاورة يبيع البوظة والفرح للأولاد. كانوا ينتظرونه بعد الظهر وقبل المغيب، يسمعون صوت "المسجلة" تصدح بالحب.
مات ابراهيم كامل، فقدت ذاكرتنا فرحتها.