الجمعة، 21 ديسمبر، 2007

الأضحى يجدد العادات ولا يمنع المفرقعات

تعتبر زيارة الجبانة من العادات والتقاليد المتوارثة في بلدة عدلون ولا سيما في عيدي الفطر والأضحى، وبحسب العادات السائدة حتى اليوم تتوجه النسوة الى الجبانة بعد صلاة الصبح مباشرة لزيارة القبور واشعال البخور واضاءة الشموع وتلاوة الفاتحة وبعض أيات القرآن الكريم. وتشكل زيارة الجبانة مناسبة اجتماعية للتلاقي والتواصل والتحابب بين أهل الضيعة وغالباً ما تتعاطف النسوة ما العوائل التي لم يمر سنة على فقيدها
بعد انتهاء زيارة النساء للجبانة، يبدأ وصول الرجال على شكل مجموعات صغيرة وخصوصاً الذين أنهوا صلاة العيد في المسجد لتلوة الفاتحة بعد ذلك تنفرد كل عائلة للقيام بشؤونها الخاصة واستقبال أفرادها العزاب والمتزوجين أيضاً مع اولادهم على الفطور أو الغذاء في مشهد يُجسد وحدة العائلة وتضامنها وتوددها.
واهم ما في العادات هو الاهتمام بالصغار، ومبادرة الكبار الى ادخال السرور على قلوبهم بدفع ما يتوجب من العيدية، وهي عيدية لا يحلو للأولاد إلا صرفها على شراء المفرقعات التي يتذمر من انفجاراتها الكبار، ويصر عليها الصغار ولو بالتحدي أو النكايات.